المعهد العلمي في محافظة وادي الدواسر { قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ }

جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار


تفضل بالدخول
wadimahadaldawaser
تفضل بالدخول بالضغط هنا

جديد الأخبار

الزوار الآن


تغذيات RSS

08-04-1433 09:50

المملكة العربية السعودية ليست كأي دولة فهي تعد أهم الدول الإسلامية والعربية ذات المكانة الدينية لكل مسلمي العالم إذ فيها قبلة المسلمين وفيها الكعبة المشرفة والحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة التي يأتي إليها كل المسلمين من جميع بلاد الأرض لتأدية المناسك من حج وعمرة وزيارة وتطبق شرع الله في كل شؤونها

كما أنها إحدى القوى الاقتصادية الكبرى في العالم المعاصر التي تشكل دعامة كبرى من دعامات الأمن والسلم والاقتصاد العالمي

ونتيجة للمكانة الكبيرة للمملكة العربية السعودية أصبحت أنظار كل مسلمي العالم تتجه نحوها وبالتالي أصبحت المملكة العربية السعودية تشكل إحدى الدول الإسلامية المركزية التي لها دور كبيراً في قيادة الأمة الإسلامية وجميع المسلمين في كل أنحاء العالم الأمر الذي يجعلها مؤهلة لأن تلعب دوراً تاريخيا في قيادة الأمة الإسلامية إسلاميا واقتصاديا وسياسياً واجتماعيا بشكل يساعدها على المحافظة على وضعها كأحد القوى الإسلامية ذات النفوذ السياسي والاقتصادي العالمي.

فمنذ أن قام جلالة الملك فيصل ـ رحمه الله ـ ومعه أخوه خادم الحرمين الشريفين الملك فهد ـ رحمه الله ـ برحلة إلى نيويورك حاملين توجيهات الإمام المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود ، وذلك بقصد المشاركة في تأسيس المنظمة العالمية ، وهكذا وبعد أن نجح الملك عبد العزيز في إعادة توحيد أرجاء المملكة وفق أحكام الشرعية الإسلامية المرتكزة على العدالة والسلام والمساواة والإخاء بين الناس بادر إلى المشاركة في تأسيس أكبر هيئة دولية تسعى إلى إرساء المبادئ نفسها على نطاق عالمي.

ولذا فإن سياسة المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها ترتكز على مجموعة من الثوابت الإقليميةً والدولية ومن ذلك :

1) احترام السيادة والاستقلال والسلامة الإقليمية لكل الدول .

2) احترام السيادة على الموارد الطبيعية والاقتصادية لكل دولة.

3) الالتزام بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة.

4) تسوية المشكلات الثنائية بين الدول العربية بالوسائل السلمية.

5) احترام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وميثاق الجامعة.

فانطلاقاً من تمسكها بأحكام الشريعة الإسلامية السمحة والتزامها بميثاق الأمم المتحدة واحترامها التام للشرعية الدولية وقراراتها وتمسكها بمبادئ العدل والإنصاف في المجتمع الدولي ، فإن المملكة أعطت كل أعضاء المجموعة الدولية نموذجاً رائعاً إنه نموذج الخصوصية العربية الإسلامية التي تقدم للإسلام أمام العالم أفضل صورة ، فالإسلام كما تقدمه المملكة من خلال سلوكها ومبادراتها وإسهامها داخل المنظومة الدولية يرفض العنف والإرهاب ، ويدعو إلى التآخي والسلام ، وإلى حل المنازعات بالطرق السليمة ، وتحكيم مبادئ العدالة والإنصاف ، والدعوة إلى التعاون والتآزر بين كل أطراف المجتمع الدولي ، وهو ما يفسر الجهد الدؤوب للمملكة من أجل تقديم المساعدات ، ودعم جهود كل المنظمات الهادفة إلى تحقيق التنمية في كل بقاع العالم ، والمملكة إذ تسير على هذا النهج فهي ترى أن المجتمع الدولي قرية واحدة محكوم على أفرادها بالتعارف والتعايش والتعاون لمصلحة الجميع مصداقاً لقوله تعالـى :{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا } الآيــة.

وهذا يدل على حكمة وحنكة أبناء المؤسس رحمه الله

ولعلنا بهذه المناسبة الكريمة نشير هنا إلى شيء من أحكام ولاية العهد في الإسلام ومفهوم ولي العهد وما جرى عليه عمل المسلمين .

فوَلِيُّ العهد في الإسلام يدلُّ على الشخص الذي يعهد إليه الخليفة أو الحاكم بتولي الحكم بعد وفاته؛ سواء بالنص عليه وحده، أو على أكثر من شخص على التوالي، وقد وافقت بعض المذاهب الفقهية على جواز عقد البيعة من الخليفة لولد أو والد؛ وذلك لأنه الإمام نافذ الأمر لهم وعليهم، فغلب حكم المنصب على حكم النَّسب، ولم يجعل للتُّهمة طريقًا على أمانته، ولا سبيلاً إلى معارضته، وصار فيها كعهده بها إلى غير ولده ووالده.

وأول من استحدث ولاية العهد في الإسلام الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان (ت60هـ)، وقد كان هذا الأمر اجتهادًا منه، وكانت الدوافع الملحَّة كثيرة؛ إذ كان أول هذه الدوافع لأخذ العهد من بعده لابنه يَزِيدٍ هو خوفه من الاختلاف، الذي قد يطرأ على الأمة من بعده، خاصة وأن أهل الشام وهم العنصر الأقوى في الدولة حينئذ كانوا مؤيدين لمعاوية وابنه يَزِيدٍ[2].

والحق أن معاوية بن أبي سفيان قد استوثق من مبايعة الناس في كافة الأقاليم لابنه يَزِيدٍ، وكان إجماع الأمة ظاهرًا جليًّا ليزيد بن معاوية، وهذا الإجماع دون شك كان الهدف الأسمى الذي سعى إليه معاوية ، هذا الاجتهاد من معاوية كان لدَرْء مفسدة اختلاف الأمة، والتي كانت مُقَدَّمة عنده على أي شيء آخر.

وعلى الرغم من أن مؤسسة الخلافة قد سارت على ولاية العهد منذ معاوية بن أبي سفيان ، بيد أنها لم تتجاهل نظام البيعة، أو رضا الرعية عن حاكمهم الجديد، فكانت كل ولاية عهد مصحوبة ببيعة تأكيدًا على رضا الأمة في هذا الأمر.

وقد راعى الأمويون منذ معاوية في الشخص الذي سيكون وليًّا للعهد أن يتَّصف بالصفات النبيلة والأخلاق الكريمة، أما أصحاب المجون والسير السيئة، فكانوا يلومونهم وينهونهم عنها، ويُخَوِّفونهم باستثنائهم من ولاية العهد وعدم المبايعة لهم، ومن ثَمَّ وجدنا معاوية يُحَدِّد الصفات التي يجب أن يتحلَّى بها الخليفة أو من يتطلع إلى الخلافة مثل: الصدق والجود والحلم والعفة والشجاعة، وكان يرى أن الحلم والكرم من أهم الصفات التي يجب توافرها فيمن يقوم بالحكم؛ حيث إن الحلم يمنع الخلاف ويُوَحِّد الصفوف، وبذلك يقول ليزيد: "أي بني، إنه لا يكون مع الحلم ندامة"

ولم يكن تولية الابن الأكبر قانونًا مطردًا، بل حرص الخلفاء على أن يُغَيِّروا ولاية العهد إلى الأصلح من الأبناء أو الإخوان.

ولقد استطاع هؤلاء الخلفاء -ممن أتوا بولاية العهد- أن يُحققوا أهداف الدين الإسلامي ومراميه؛ فيزيد بن معاوية هو أول من غزا عاصمة الدولة الرومانية القسطنطينية، وقد بشَّر النبي بهذه الغزوة، وأثنى على القائمين عليها، فقال : "أَوَّلُ جَيْشٍ مِنْ أُمَّتِي يَغْزُونَ مَدِينَةَ قَيْصَرَ مَغْفُورٌ لَهُمْ".

وممن أتوا بولاية العهد عبد الملك بن مروان الذي حكم الخلافة الأموية من عام 65هـ إلى عام 86هـ، ولقد اتسعت رقعة الدولة الإسلامية في عهده حتى بلغت أوجها، بل كانت الدولة في عهده تنشر الإسلام على أربع جبهات متفرقة؛ فقد كان مسلمة بن عبد الملك يفتح الصين، وقتيبة بن مسلم الباهلي يفتح سمرقند وما حولها، ومحمد بن القاسم يفتح بلاد الهند، وموسى بن نصير يفتح شمال إفريقيا، ثم بعدها الأندلس، ومن العجيب أن الدولة الأموية قد انتصرت في هذه الجبهات كلها، ونشرت الحضارة الإسلامية بين أبناء هذه الأقاليم.

وما فعله سليمان بن عبد الملك (ت 99هـ) حين كتب بولاية العهد إلى عمر بن عبد العزيز -رحمه الله- (ت 101هـ)، في حين كان المتوقَّع أن تكون لأخيه هشام بن عبد الملك (ت 126هـ).

وكذلك ما فعله الأمير عبد الرحمن بن معاوية الداخل (ت 172هـ) حينما أراد أن تكون ولاية العهد للأصلح من ابنيه هِشام وسُليمان، على الرغم من أن سُليمان أكبر الأخوين، وقد حكَّم بينهما أخاهما عَبْد الله، وكان الأمير عبد الرحمن حينئذ على فراش الموت، وكان ابنه هِشام بمدينة ماردة، وابنه الآخر سُليمان بمدينة طليطلة، فقال لعبد الله: من سبق إليك من أخوتك، فأرم إليه بالخاتم والأمر؛ فإن سبق إليك هِشام، فله فضل دينه وعفافه واجتماع الكلمة عليه؛ وإن سبق إليك سُليمان، فله فضل سنِّه ونجدته، وحُبُّ الشاميين إليه. فقدم هِشام من ماردة قبل سُليمان؛ فنزل بالرصافة، وخاف من عَبْد الله أخيه -إذ صار متمكِّنًا من قرطبة والقصر والأموال- أن يُدَافِعَه، فخرج إليه أخوه عَبْد الله وسلَّم عليه بالخلافة، ودفع إليه الخاتم، كما أوصاه أبوه، وأدخله القصر.

والحق إن فِعْل الأمير عبد الرحمن الداخل هذا يدلل على أنه أراد أن يخلفه الأصلح من أولاده، وقد أيقن في قرارة نفسه أن ابنه هشامًا أصلح الأبناء لهذا المنصب؛ إذ إنه قد وجد فيه التقى والورع والكفاءة على إدارة شئون الدولة؛ ولكنه أراد ألا تحدث صدامات بين الأخوين، إذ المتعارف عليه أن يليَ أكبر الأبناء وهو سُليمان، فما كان منه إلا أن وضع شرطًا هو سرعة الوصول إلى قرطبة، كما وضع حكمًا بينهما وهو ابنه عَبْد الله، وقد صدق ظنُّ عبد الرحمن الداخل؛ إذ كان أسرعهما وصولاً ابنه هشامًا، وكان الأجدر والأليق لشئون الإمارة.

ولا ريب أن ولاية العهد في الحضارة الإسلامية كانت أمرًا واقعيًّا، اتفق مع ما طرأ في ساحة الدولة الإسلامية من اتساع الرقعة، وتنوُّع الأجناس؛ ولذلك كانت أهم ثمرات هذا النظام أنه حافظ على وحدة الأمة الإسلامية حتى القضاء على الخلافة العثمانية في 1924م.

وهذا الذي سار عليه الأئمة من أل سعود وإلى يومنا هذا حتى وصل الأمر إلى هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز ـ حفظه الله ـ حيث اختار لولاية العهد أحد أبناء المؤسس الصالحين البرره وهو صاحب السمو المالكي الأمير سلمان بن عبد العزيز ـ حفظه الله ـ وقد

ولد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز في مدينة الرياض في 5/10/1354هـ الموافق 31/12/1935م .

تلقى سموه تعليمه المبكر في مدرسة الأمراء بالرياض التي أنشأها الملك عبدالعزيز - رحمه الله - عام 1356 هـ لتعليم أبناءه حيث درس فيها سموه العلوم الدينية والعلوم الحديثة وختم سموه القرآن الكريم كاملاً في هذه المدرسة واحتفل بذلك في يوم الأحد 12/8/1364هـ. وكان يدير هذه المدرسة الشيخ عبد الله خياط - رحمه الله - خطيب وإمام المسجد الحرام.

في يوم الثلاثاء 11/7/1373هـ الموافق 16/3/1954م عين سموه أميراً لمنطقة الرياض بالنيابة.

في يوم الاثنين 25/8/1374 هـ الموافق 18 ابريل 1955مـ صدر الأمر الملكي رقم 5/10/2/1424 بتعيين سموه أميرا لمنطقة الرياض بمرتبة وزير.

في يوم الأحد 7/7/1380 هـ الموافق 25 ديسمبر 1960 م استقال سموه من إمارة منطقة الرياض وصدرت الموافقة عليها بالأمر الملكي رقم 40 في 7/7/1380 هـ .

وفي يوم الاثنين 10/9/1382 هـ الموافق 4 فبراير 1963 م عين سموه الكريم مرة أخرى أميراً لمنطقة الرياض بموجب الأمر الملكي رقم 46 بنفس التاريخ.

صدر القرار الملكي بتاريخ 9/12/1432هـ بتعيين سموه وزيراً للدفاع .

يحظى العمل الإنساني باهتمام سموه و منذ عـام 1956م ترأس سموه عدداً من اللجان و الهيئات الرئيسية والمحلية لجمع التبرعات لمساعدة المحتاجين والمتضررين من السيول والزلازل و الكوارث في العالمين العربي و الإسلامي و دعـم قضايا العالـم الإسلامي ومناصرة المسلمين في كل مكان .



ومن ضمن الجمعيات و الهيئات التي ترأسها سموه :

أولا : الجمعيات و الهيئات التي يرأسها سموه و التي لها نشـاط و مهام خارج المملكة

رئيس لجنة التبرع لمنكوبي السويس عام 1956م .

رئيس اللجنة الرئيسية لجمع التبرعات للجزائر عام 1956م .

رئيس اللجنة الشعبية لمساعدة أسر شهداء الأردن عام 1967م .

رئيس اللجنة الشعبية لمساعدة الشعب الفلسطيني .

رئيس اللجنة الشعبية لإغاثة منكوبي الباكستان عام 1973م وذلك في أعقاب الحرب بيـن الهند و الباكستان التي تعرضت لها لخسائر بشرية

رئيس اللجنة الشعبية لدعم المجهود الحربي في مصر في أعقـاب اندلاع حرب 1973م بين مصر و إسرائيل .

رئيس اللجنة الشعبية لدعم المجهود الحربي في سوريا في أعقـاب اندلاع حرب 1973م بين سوريا و إسرائيل .

رئيس الهيئة العامة لاستقبال التبرعات للمجاهدين الأفغـان عـام 1980م .

رئيس اللجنة المحلية لإغاثـة متضررى السيول في السودان عـام 1988م .

رئيس اللجنة المحلية لجمع التبرعات لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية عام 1989م.

رئيس اللجنة المحلية لتقديم العون و الإيواء و المساعدة للكويتيين على اثر الغزو العراقي لدولة الكويت عام 1990م .

رئيس اللجنة المحلية لتلقى التبرعات للمتضررين من الفيضانات في بنجلاديش عام 1991م .

رئيس الهيئة العليا لجمع التبرعات للبوسنة والهرسك عام 1992م.

رئيس الهيئة العليا لجمع التبرعات لمتضررى زلزال عام 1992م في مصر .

الرئيس الأعلى لمعرض المملكة بين الأمس و اليوم و الذي أقيـم في عـدد من الدول العربية و الأوروبية و في الولايات المتحـدة وكندا 1985م / 1992م .

رئيس اللجنـة العليـا لجمع التبرعات لانتفاضة القدس بمنطقـة الرياض 2000م / 1421هـ .



ثانياً : الجمعيات و الهيئات التي يرأسها سموه و التي لها نشاط و مهام على الصعيد الداخلي بالمملكة

رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض .

رئيس اللجنة التنفيذية العليا لتطوير الدرعية .

رئيس مجلس إدارة مركز تاريخ مكة المكرمة والمدينة المنورة.

رئيس مجلس الأمناء لمكتبة الملك فهد الوطنية .

رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبد العزيز .

أمين عام مؤسسة الملك عبد العزيز الإسلامية .

رئيس اللجنة العليا و اللجنة التحضيرية للاحتفال بمرور مائة عام على تأسيس المملكة العربية السعودية والتي أقيمت فى5/10/1419هـ

الرئيس الشرفي لمركز الأمير سلمان الاجتماعي .

رئيس شرف مجلس إدارة شركة الرياض للتعمير .

الرئيس الفخري للجنة أصدقاء المرضى بمنطقة الرياض .

الرئيس الفخري للجنة أصدقاء الهلال الأحمر بمنطقة الرياض .

المؤسس و الرئيس الأعلى لمركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة .

الرئيس الفخري للمركز السعودي لزراعة الأعضاء.

الرئيس الفخري لمركز الأمير سلمان لأمراض الكلى.

رئيس مجلس إدارة جمعية الأمير فهد بن سلمان لمرضى الفشل الكلوي.

الرئيس الفخري للجمعية السعودية الخيرية للأمراض الوراثية.

الرئيس الفخري لجمعية الإعاقة الحركية للكبار.

الرئاسة الشرفية للجمعية السعودية لأمراض السمع والتخاطب.

الرئيس الفخري لجمعية المكفوفين الخيرية بمنطقة الرياض

رئيس المجلس التنسيقي للجمعيات الخيرية العاملة بمنطقة الرياض.

الرئيس الفخري للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة الرياض.

الرئيس الفخري للجمعية السعودية للقرآن الكريم وعلومه.

رئيس جائزة الأمير سلمان لحفظ القرآن الكريم للبنين والبنات على مستوى المملكة.

الرئيس الفخري لمؤسسة حمد الجاسر الخيرية.

رئيس مجلس إدارة مؤسسة الرياض الخيرية للعلوم ويتبعها كل من ( جامعة الأمير سلطان الأهلية / واحة الأمير سلمان للعلوم).

رئيس مجلس إدارة جمعية البر وفروعها بالرياض وهي جمعية خيرية تهتم بجمع الزكاة والصدقات من المحسنين وإيصالها إلى مستحقيها لمبدأ التكامل والتكافل الاجتماعي.

الرئيس الفخري للجمعية التاريخية السعودية.

الرئيس الفخري لمجلس المسؤولية الاجتماعية بالرياض.

رئيس اللجنة العليا لأوقاف جامعة الملك سعود.

رئيس مجلس إدارة جمعية الأمير سلمان للإسكان الخيري.

رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة الرياض.

رئيس مشروع بن باز الخيري لمساعدة الراغبين في الزواج.

رئيس مجلس أمناء مؤسسة عبدالعزيز بن باز الخيرية.

رئيس مجلس الأمناء لجائزة الأمير سلمان بن عبدالعزيز لشباب الأعمال.

الرئيس الفخري لجمعية المكتبات والمعلومات السعودية .

رئيس مجلس إدارة مركز الرياض للتنافسية والذي يعنى بشئون الرفع من تنافسية منطقة الرياض وتحسين مستوى العمل الإداري فيها .

يحمل سموه وشاح الملك عبدالعزيز الطبقة الأولى والذي يعتبر أعلى وسام في المملكة العربية السعودية .

حصل سموه على وسام بمناسبة مرور ألفي عام على إنشاء مدينة باريس وقلده الوسام الرئيس جاك شيراك في باريس عام 1985م .

حصل سموه على وسام الكفاءة الفكرية حيث قام ملك المغرب الحسن الثاني في الدار البيضاء عام 1989م بتقليد سموه الوسام.

حصل سموه عام 1995م على جائزة جمعية الأطفال المعوقيـن بالسعودية للخدمة الإنسانية .

حصل سموه عام 1997م على وسـام البوسنة و الهرسك الذهبي لدعمه وجهوده لتحرير البوسنة و الهرسك وقام بتقليده الوسام الرئيس البوسني في الرياض في شهر مارس 1997م .

حصل سموه عـام 1997م على درع الأمم المتحدة لتقليل آثار الفقر في العالم .

حصل سموه عام 1998م على وسـام نجمة القدس و قلـد سموه الوسـام الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في حفـل بقصر الحكـم بالرياض و يعتبر هذا الوسام تقديرا لما قـام به سموه من أعمـال استثنائية تدل على التضحية و الشجاعة في خدمة الشعب الفلسطيني .

حصل سموه عام 1999م على وسام ( سكتونا ) الذي يعتبر أعلـى وسـام في جمهوريـة الفليبين و قلـد سموه الوسـام الرئيس الفليبيني جوزيف استرادا أثنـاء زيارة سموه للفليبين في شهر أبريل و ذلك تقديراً لمساهمته الفعالة في النشاطات الإنسانية و دعمه للمؤسسات الخيرية و لجهود سموه في الارتقاء و تحسين مفهوم الثقافة الإسلامية و من أجل عدد المرات الكثيرة التي ساعد فيها سموه العمالة الفليبينية في المملكة و لصداقته للفليبين .

حصل سموه على الوسـام الأكبر الذي يعتبـر أعلى وسـام فـي جمهورية السنغال و قلد سموه الوسام الرئيس السنغالي / عبدو ضيوف أثناء زيارة سموه للسنغال في شهر يوليو 1999م .

حصل سموه في شهر صفر عام 1422 هـ / مايو 2001 مـ على وسام الوحدة اليمنية الدرجة الثانية وقلد سموه الوسام الرئيس اليمني / علي عبدالله صالح أثناء زيارة سموه لليمن - عدن.

حصل سموه في شهر صفر عام 1429هـ / فبراير 2008م على زمالة بادن باول الكشفية من قبل جلالة ملك السويد كارل جوستاف السادس عشر.

حصل سموه في شهر صفر عام 1429هـ / فبراير 2008م على جائزة البحرين للعمل الإنساني لدول مجلس التعاون الخليجي.

حصل سموه من جامعة أم القرى بمكة المكرمة في 21 من شهر ربيع الأول عام 1429هـ الموافق 29 مارس 2008م على الدكتوراه الفخرية في الآداب تقديراً وعرفاناً للدور الكبير لسموه في الآداب .

حصل سموه في شهر محرم عام 1431هـ الموافق ديسمبر عام 2009م على جائزة الأولمبياد الخاص الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي تعتبر أرفع جوائزها وذلك على جهود سموه في خدمة المعوقين بالمملكة وتشجيع البحث العلمي في مجال الإعاقة

حصل سموه في شهر صفر عام 1431هـ الموافق يناير 2010م على الوسام البوسني للعطاء الإسلامي من الدرجة الأولى تقديراً لجهود سموه في نصرة الإسلام والمسلمين في البوسنة والهرسك ، وقد قام بتقليد الوسام لسموه فضيلة رئيس العلماء والمفتي العام بالبوسنة والهرسك الدكتور مصطفى تسيريتش ، وذلك بمكتب سموه في إمارة منطقة الرياض .

حصل سموه في 29 ربيع الاخر عـام 1431هـ الموافق 14 أبريل عام 2010م على شهادة الدكتوراه الفخرية من الجامعة الملية الإسلامية فى دلهى تقديراً لجهوده الإنسانية الخيرية والتزامه بدعم التعليم و تميز سموه كرجل دولة مشهود له عالمياً,وذلك أثناء زيارة سموه الرسمية للهند .

حصل سموه بتاريخ 19/6/1431هـ الموافق 2/5/2010م على ميدالية "كانت" التي منحتها له أكاديمية " برلين براندينبورج للعلوم" تقديراً لإسهامات سموه في مجال العلوم وذلك أثناء زيارة سموه الرسمية إلى ألمانيا .

حصل سموه من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة في 24 من شهر ربيع الثاني عام 1432 هـ الموافق 29 مارس 2011م على الدكتوراه الفخرية في تاريخ الدولة السعودية لما لسموه من جهود وعطاءات متميزة في الحفاظ على التاريخ السعودي المجيد ورصد فعالياته المختلفة في شتى المجالات





رمز كبير وعلم أشم وطود شامخ ورمزاً من رموز الإنسانية في مملكتنا الحبيبة أفنى عمره وكرس حياته لخدمة وطنه وأمته واصلاً الليل بالنهار ليرى هذا الوطن ذرا مجده تناطح الجوزاء، أنه سليل هذه الدوحة المباركة وإبن هذه الأرض الطيبة الطاهرة الذي عمل هو وإخوانه الكرام بكل طاقاتهم ليكملوا مسيرة الأب المؤسس صقر الجزيرة المغفور له بإذن الله الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – في التفاني والإخلاص لبناء مجد هذا الوطن الغالي والتضحية بكل غال ونفيس في سبيل رفعته ليتبوأ مكان الصدارة في العالمين وليحظى بالمكانة التي تليق به بين دول العالم.

ألا سلمت لنا يا صاحب السمو الملكي الأمير/ سلمان بن عبد العزيز – وحفظك رب العزة والجلال من كل سوء، ودمت لنا رمزاً خالداً وقصة حية يستلهم منها ومن تفاني سموكم في خدمة الدين والملك والوطن كل الأبناء

وكل الأحفاد.

لقد ظلت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير/ سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله- لأبنائه المواطنين عامة والفقراء والمحتاجين والمنكوبين خاصة بلسماً شافياً وترياقاً ناجعاً ويداً بيضاء حانية تجفف الدمع وترفع الألم وتواسي المنكوب وتأخذ بيد الضعيف وتجبر المكسور وترسم بسمات الأمل على وجوه البائسين، كم كانت فرحة الملايين من أبناء هذا الوطن الغالي المعطاء عندما تكللت عملية صاحب السمو الملكي الأمير/ سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله- بالنجاح، وكم لهجت الألسن بالدعاء والأكف والأيدي بالتضرع والرجاء لخالق الأرض والسماء شكراً على سلامة سموه الكريم – رعاه الله- فإسم سموه الكريم قد نقش في قلب ووجدان كل مواطن سعودي وعُرف سموه على كرمه وتواضعه وشهامته ونبله وحبه للخير، بل أن يد سموه الحانية وصل فيض نداها إلى كل بقاع العالم الإسلامي والتاريخ خير شاهد على ذلك، ووقفات سموه النبيلة الرائعة التي تدل على الكرم العربي في صورته الأصلية وعلى عمق مشاعر سموه الإسلامية الصادقة جعلته سباقاً دائماً للوقوف إلى جانب كل قطر مسلم يتعرض لنازله أو تدق بابه مصيبة أو كارثة على إتساع رقعة العالم الإسلامي، فما من بلد مسلم تعرض لحرب أو عدوان أو زلزال أو فيضان إلا وفزع سموه الكريم لنجدته وتقديم يد العون والمساعدة له.

إذا كانت عظمة الرجال تتضح وتظهر بأفعالهم لا بأقوالهم فصاحب السمو الملكي الأمير/ سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله- رجل الأفعال لا الأقوال فقد ألفناه قليل الكلام كثير الأفعال وأعماله العظيمة الخالدة شاهد،لا تخطأها العين ولا يستطيع أن يتغافل عنها متغافل، بل هي ظاهرة كالشمس في رابعة النهار يرى أثرها ويستشعرها كل من ألقى السمع وهو شهيد.

لقد بدأ سموه الكريم – حفظه الله- ومنذ نعومة أظافره رحلة البذل والعطاء لهذا الوطن العزيز الذي يعيش في قلوبنا جميعاً ، فمنذ الصغر وطوال عمره وهو يعمل بكل جد وإخلاص في كل المجالات فلا تكاد نجد مجالاً إنسانياً أو دعوياً أو علمياً أو اجتماعياً أو خيرياً إلا وله فيه بصمة ويد وعلامة فلم ينفك مؤسساً أو رئيساً أو داعماً أو راعياً للعديد من المؤسسات والجمعيات التي تقدم خدماتـها لكل أبناء وطننا الغالي، وإن جهود سموه الكريم – حفظه الله- في تطوير مدينة الرياض وما هي عليه الآن وما وصلت إليه من تنظيم وتطوير وعمارة وجمال ضاهت به أعظم المدن العالمية العصرية لأصدق دليل على الإخلاص في العمل والعزيمة والصبر حتى النجاح.

إن صاحب السمو الملكي الأمير/ سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله- الذي تربى على عشق هذا الوطن وأكمل مع إخوانه مسيرة الأب العظيم كان دوماً مثالاً على العمل الدؤوب الذي وصل فيه الليل بالنهار والجهد المضني الذي جاء من نفس عالية صادقة وعلى العزيمة الصلبة والهمة الوثابة.

والذين يعرفون صاحب السمو الملكي الأمير/ سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله- يعلمون مدى تواضع سموه الكريم ودماثة خلقه ولين جانبه مع كل المواطنين ومدى حبه الكبير لهم، والمتصفح لوجه سموه الكريم – حفظه الله – يعرف بفراسة العربي ما تحمله نفس هذا الإنسان النبيل من شموخ وعظمة ورحمة وما يتصف به من شجاعة وحزم وإباء وعزة وشمم وينم على ما هو عليه من وقار وطيبة وسماحة فلقد انعكس ما يحمل في باطنه من خلق ودين وإيمان فلا تكاد تخطأها فراسة الأريب.

إن قادة هذه البلاد الطاهرة … قادة عظام وهم مدرسة كبيرة يتعلم منها وفيها كل أبناء الوطن والإيمان والكرم والشجاعة والوفاء والسماحة والبذل والنبل والإيثار والإخلاص والصدق وإن في مسيرة صاحب السمو الملكي الأمير/ سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله- مسيرة رجل عظيم الأخلاق ومسؤول كبير يحب الاحتذاء به، وقدوة لكل الأجيال.

فاللهم أدم علينا السعادة في وطننا الغالي، وأحفظ قادتنا وولاة أمورنا من كل سوء والحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً على سلامة أمير الإنسانية، صاحب السمو الملكي الأمير/ سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله- اللهم أتمم على سموه الكريم ثوب الصحة والعافية وأطل بعمره وأحفظه من كل سوء يا رب العالمين و هنيئا للأمة السعودية والإسلامية والعربية بسلمان الوفاء... وليا للعهد .

وكيل الجامعة لشؤون المعاهد العلمية

أ.د.أحمد بن يوسف الدريويش

29/7/1433هـ


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1719


خدمات المحتوى


أ.د.أحمد بن يوسف الدريويش
     أ.د.أحمد بن يوسف الدريويش

تقييم
1.00/10 (4 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

الحقوق محفوظة للمعهد العلمي في محافظة وادي الدواسر - الأستاذ مبارك بن ناصر آل غراب